يمكنكم طباعة السؤال بشكل مطلوب من خلال شريط الأدوات أسفل كل سؤال

آرشيف الأسئلة

البحث في الموقع

إحصائيات الموقع

زيارات الموقع اليوم: 1,814
زيارات الموقع: 6,389,081
عدد السائلين: 1,045
عدد الأسئلة: 3,370
الأسئلة في قائمة الإنتظار: 0

 

هدى صالح » أسباب ثورة الامام الحسين(عليه السلام)
أحاطت بالإمام الحسين ( عليه السلام ) عدة من المسؤوليات الدينية والواجبات الاجتماعية وغيرها، فحفزته إلى الثورة ودفعته إلى التضحية والفداء وهذه بعضها :
1 - المسؤولية الدينية :
لقد كان الواجب الديني يحتم عليه القيام بوجه الحكم الاموي الذي استحل حرمات الله، ونكث عهوده وخالف سنة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ).
2 - المسؤولية الاجتماعية :
وكان الإمام ( عليه السلام ) بحكم مركزه الاجتماعي مسؤولا أمام الأمة عما منيت به من الظلم والاضطهاد من قبل الامويين، ومن هو أولى بحمايتها ورد الاعتداء عنها من غيره.
فنهض ( عليه السلام ) بأعباء هذه المسؤولية الكبرى، وأدى رسالته بأمانة واخلاص، وضحى بنفسه وأهل بيته وأصحابه ليعيد عدالة الاسلام وحكم القران.
3 - إقامة الحجة عليه :
وقامت الحجة على الإمام لإعلان الجهاد، ومحاربة قوى البغي والإلحاد، فقد تواترت عليه الرسائل والوفود من أهل الكوفة، وكانت تحمله المسؤولية أمام الله إن لم يستجب لدعواتهم الملحة لإنقاذهم من ظلم الامويين وبغيهم.
4 - حماية الاسلام :
من الاسباب التي ثار من أجلها ( عليه السلام ) هي حماية الاسلام من خطر الحكم الاموي الذي جهد على محوه، وقلع جذوره، فقد أعلن يزيد وهو على كرسي الخلافة الاسلامية الكفر والالحاد بقوله :
لعبت هاشم بالملك فلا خبر * جاء ولا وحي نزل
وكشف هذا الشعر عن العقيدة الجاهلية التي كان يدين بها يزيد فهو لم يؤمن بوحي ولا كتاب، ولا جنة ولا نار, وبلغ به الاستهتار إلى الاعلان عن كفرياته واستهزائه بالاسلام.
5 - صيانة الخلافة :
من المع الأسباب التي ثار من أجلها ( عليه السلام ) تطهير الخلافة الاسلامية ـ التي هي لأهل البيت (ع) من قبل الله ـ من أرجاس الامويين الذين نزوا عليها بغير حق.
وقد رأى الإمام ( عليه السلام ) أن مركز جده قد صار الى سكير مستهتر لا يعي إلا شهواته ورغباته، فثار ليعيد للخلافة الاسلامية كيانها المشرق وماضيها الزاهر.
6 - تحرير إرادة الامة :
ولم تملك الامة في عهد يزيد إرادتها واختيارها، فقد كبلت بقيود ثقيلة سدت في وجهها منافذ النور والوعي، وحيل بينها وبين ارادتها.
لقد هب الإمام (عليه السلام) إلى ساحات الجهاد والفداء، ليطعم المسلمين بروح العزة والكرامة، فكان مقتله ( عليه السلام ) نقطة تحول في تاريخ المسلمين وحياتهم.
7 - تحرير اقتصاد الامة :
انهار اقتصاد الامة الذي هو شرايين حياتها الاجتماعية والفردية، فقد عمد الأمويون بشكل سافر الى نهب الخزينة المركزية، وقد أعلن معاوية أمام المسلمين أن المال مال الله، وليس مال المسلمين فهو أحق به.
فقد ثار ( عليه السلام ) ليحمي اقتصاد الامة، ويعيد توازن حياتها المعاشية.
8 - المظالم الاجتماعية :
انتشرت المظالم الاجتماعية في أنحاء البلاد الاسلامية، فلم يعد قطر من الاقطار إلا وهو يعج بالظلم والاضطهاد من جورهم.
فهب الإمام ( عليه السلام ) في ميادين الجهاد ليفتح للمسلمين أبواب العزة والكرامة، ويحطم عنهم ذلك الكابوس المظلم.
9 - المظالم الهائلة على الشيعة :
لقد كانت الاجراءات القاسية التي اتخذها الحكم الاموي ضد الشيعة من أسباب ثورته ( عليه السلام ), فهب لانقاذهم من واقعهم المرير، وحمايتهم من الجور والظلم.
1 - محو ذكر أهل البيت عليهم السلام :
ومن ألمع الاسباب التي ثار من أجلها ( عليه السلام ) هو أن الحكم الاموي قد جهد على محو ذكر أهل البيت ( عليه السلام )، واستئصال مآثرهم ومناقبهم، وقد استخذم معاوية في هذا السبيل أخبث الوسائل.
وكان ( عليه السلام ) يود أن الموت قد وافاه، ولا يسمع سب أبيه على المنابر والمآذن.
11 - تدمير القيم الاسلامية :
وعمد الامويون إلى تدمير القيم الاسلامية، فلم يعد لها أي ظل على واقع الحياة الاسلامية.
12 - انهيار المجتمع :
انهار المجتمع في عصر الامويين، وتحلل من جميع القيم الاسلامية.
وثار ( عليه السلام ) ليقضي على التذبذب والانحراف الذي منيت به الامة.
13 - الدفاع عن حقوقه :
وانبرى الإمام ( عليه السلام ) للجهاد دفاعا عن حقوقه التي نهبها الامويون واغتصبوها، وأهمها : الخلافة، وهو الخليفة الشرعي بمقتضى معاهدة الصلح التي تم الاتفاق عليها ـ فضلاً عن كونه الخليفة الحقيقي من قبل الله ـ، وعلى هذا فلم تكن بيعة يزيد شرعية، فلم يخرج الإمام ( عليه السلام ) على إمام من أئمة المسلمين، كما يذهب لذلك بعض ذوي النزعات الاموية، وإنما خرج على ظالم مغتصب لحقه.
14 - الامر بالمعروف :
ومن أوكد الاسباب التي ثار من أجلها ( عليه السلام) إقامة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر فانهما من مقومات هذا الدين، والإمام بالدرجة الاولى مسؤول عنهما.
وقد أدلى ( عليه السلام ) بذلك في وصيته لاخيه ابن الحنفية، التي أعلن فيها عن اسباب خروجه على يزيد، فقال : ( إني لم اخرج أشرا، ولا بطرا، ولا ظالما، ولا مفسدا، وإنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي، أريد أن أمر بالمعروف وأنهى عن المنكر ).
15 - إماتة البدع :
وعمد الحكم الاموي إلى نشر البدع بين المسلمين، التي لم يقصد منها إلا محق الاسلام، والحاق الهزيمة به، وقد أشار ( عليه السلام ) إلى ذلك في رسالته التي بعثها لأهل البصرة : فان السنة قد اميتت والبدعة قد احييت.
لقد ثار ( عليه السلام ) ليقضي على البدع الجاهلية التي تبناها الامويون، ويحيي سنة جده التي اماتوها، ونشر راية الاسلام.
16 - العهد النبوي :
واستشف النبي ( صلى الله عليه وآله ) من وراء الغيب ما يمنى به الاسلام من الاخطار الهائلة على أيدي الامويين، وانه لا يمكن بأي حال تجديد رسالته وتخليد مبادئه إلا بتضحية ولده الحسين ( عليه السلام )، فعهد إليه بالتضحية والفداء، وقد أدلى الحسين بذلك حينما عدله المشفقون عليه من الخروج الى العراق فقال ( عليه السلام ) لهم : أمرني رسول الله بأمر وأنا ماض إليه.
17 - العزة والكرامة :
ومن أوثق الاسباب التي ثار من أجلها ( عليه السلام ) هي العزة والكرامة، فقد أراد الامويون إرغامه على الذل والخنوع، فأبى إلا أن يعيش عزيزا، وقد أعلن ذلك يوم الطف بقوله : (( ألا وان الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة، وهيهات منا الذلٌة, يأبى الله لنا ذلك ورسوله، ونفوس أبية، وانوف حمية, من أن نؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام. .. )).
18 - غدر الامويين وفتكهم :
وأيقن ( عليه السلام ) أن الامويين لا يتركونه، ولا تكف أيديهم عن الغدر والفتك به حتى لو سالمهم وبايعهم، وقد أعلن ذلك لأخيه محمد بن الحنفية : (( لو دخلت في حجر هامة من هذه الهوام لاستخرجوني حتى يقتلوني )).
فاختار ( عليه السلام ) أن يعلن الحرب ويموت ميتة كريمة تهز عروشهم وتقضي على جبروتهم وطغيانهم.
هذه بعض الأسباب التي حفٌزت الإمام الحسين ( عليه السلام ) إلى الثورة على حكم يزيد.
وأما قول زينب ( عليها السلام ) فهو دليل على رضاها لمشيئة الله تعالى، وإيمانها بالقضاء والقدر، وتوكلها على الله عز وجل، وأن الذي حصل ما كان الإ خيرا، وما كان الإ جميلا, وذلك لأنه لم يكن الا حفظاً لأصل الاسلام, وذهبت مخططات بني أمية ـ التي رامت محو الاسلام ـ ادراج الرياح.
وأما ما نقله الشيخ مطهري فيعارضه ما روي من أنهم ( عليهم السلام ) قد منعوا من الماء من اليوم السابع.
2010-04-06 13:57:35
تقييم السؤال [0] طباعة ارسال الى صديق
بريد الألكتروني
رجاء ادخل الأرقام الظاهرة في الصورة هنا

تعليق على السؤال: أكتب سؤالك/تعليقك هنا

© Copyright 2009-2014 All rights are reserved to {www.alsoal.com}